كرز أو فاكهة حمراء للتشيزكيك

مجموعة قصصية صدرت عام 2011 عن دار الأهلية في عمّان ومؤسسة القطان في رام الله

لقراءة المجموعة بصيغة PDF

__________________________________________

راسم المدهون

الخروج عن القصة الفلسطينية

__________________________________________

رشاد أبو شاور

كرز سليم البيك: قصص الغريب..ونسائه اللواتي يتكررن!

__________________________________________

في حوار مع جريدة «الجريدة»

سليم البيك: كأن بعض الكتّاب يوصلون “ديليفري” للقارئ

__________________________________________

في حوار مع جريدة «السفير»

سليم البيك: الفلسطيني ليس مناضلاً بالضرورة ولا بالفطرة

__________________________________________

د.رابعة حمو

تحرير الجسد إبداعيا: «كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» لسليم البيك 

 __________________________________________

خبر صدور المجموعة القصصية «كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك»

 صدرت مؤخراً للكاتب سليم البيك المجموعة القصصية “كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك” ، وذلك عن دار الأهلية للنشر (عمّان) ومؤسسة عبد المحسن القطان (رام الله – لندن)، حيث حصلت المجموعة على جائزة مسابقة الكاتب الشاب التي نظّمتها المؤسسة في العام 2010.

 وعن قصص المجموعة، أشارت لجنة تحكيم الجائزة إلى أنها تتمحور حول هموم العلاقة بين الرجل والمرأة، وتحديداً في علاقتهما العاطفيّة أو الجسديّة مع الانخراط في توصيف حميم للجسد الأنثوي بلغة حارّة ومتدفقة وتفاصيل ثريّة.

 وأضافت بأن الهمّ الأساسي للكتابة هو همّ المرأة الجميلة، أو المشتهاة، مع مشاهد إيروتيكيّة لا تخلو من جماليات فنيّة لافتة. ويبدو الكاتب متمكناً من سرده، ومسيطراً على لغته الرشيقة، الشفّافة، والمتألقة غالباً مع امتلاكه مقدرة لافتة على التقاط التفاصيل، والوصف المتمكِّن، والموهبة الكتابيّة التي تُفصح عن نفسها بسلاسة. فالمجموعة لافتة ومتميِّزة في لغتها ومستواها الفني، وبناها الفنية ناضجة وموفقة.

 وتعتمد جميع القصص على الراوي-الأنا مما يوحي بأنها أقرب إلى الاعترافات الذاتية، حيث يقدم الراوي نفسه بدون رتوش. ويتمحور الحدث غالبا حول استبطان الذات عند التعاطي مع الفكرة كوسيلة فنية لتوصيلها للمتلقي، وقد أتت الجمل السردية قصيرة ورشيقة محمولة على شحنات شعرية تتناسب مع توتر المواقف أو المعاناة.

 وأنهت اللجنة بيانها مشيرة إلى توظيف الكاتب لمعرفته بالتشكيل والموسيقى ودلالات الألوان والروائح والأزهار في تعميق الوصف الحسي لجسد المرأة، محمولا على بوح جنسي، يصل إلى حد خدش الحياء العام وخاصة عند الحوار، كما أنه متمكن من أدواته السردية، وأسلوبه شيق.

 يُذكر أن المجموعة هي الكتاب الثاني لسليم البيك، بعد مجموعته النثرية “خطايا لاجئ” والصادرة عام 2008 عن دار كنعان في دمشق. ويكتب البيك مقالات الرأي في الصحافة الثقافية، كما أنه يحرّر ويصمّم مجلّة “رمّان” الثقافية الفنية، وله موقعه الخاص على الشبكة

__________________________________________

لاقتناء الكتاب عبر موقع «نيل وفرات»

__________________________________________

صفحة الكتاب في موقع أبجد

__________________________________________

عناوين القصص:

سكّر توسكاني | عن الأسود وبنفسجه | في قطرة اشتياق | P.S | “صباح ومسا” | انغماس مبلّل | ردفان أزرقان | كأنها لم تبق، ولم ترحل | على قارعة انتظار | وشيءٌ من ألوانها | ما انتظرتُ إلا قليلاً | مجيء وذهاب كجرح التأم | لاتيه بالبندق | مساءٌ لها | كالماء مساءً | مارشملّو | لم تنتهِ ربما | عتمة أخرى | أوما بلحظه | كرز تشيزكيك | أدرت رأسي لأراها | ولم أمحُ رقمها | صلاةٌ لزهرة لوز | ليس هكذا تنتهي القصص

Advertisements

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s