عين الدّيك

رواية صدرت عام ٢٠٢٢ عن دار “هاشيت أنطوان/نوفل” في بيروت.

أقدّم «عين الدّيك» بهذه الكلمات:

“نزلت هديل من المترو دون أن تلتفت، كانت اللحظة التي أنهت فيها علاقتَها بسمير الذي يبدأ، مساءً، باستعادة علاقته معها كتابةً، إلى اللحظة رأى فيها التطريز على طرف قميصها فاقترب وزجاجة النبيذ في يده ليحدّثها، ويعود معها إلى بيتها لأوّل مّرة. استعاد العلاقة وقد تماهت لديه ذكرياته بخيالاته. تتنقل الحكاية بين هديل ولويز التي صاحب هديل عليها، ليصاحبها، لاحقاً، على هديل. ولا تعرف أيٌّ منهما بالأخرى، هديل التي تدير غاليري في باريس، ولويز التي ستعرض لوحاتها هناك. بدأ سمير الكتابة بنيّة تحويل كلام جدّه إلى رواية، ليجد نفسه منغمساً وتائهاً في حياته مع المرأتَين. يحكي عن باريس، عن ألفة الغريب التي يعيشها فيها، كأنّه بذلك يحكي عن نجاة من القرية والمخيم الفلسطينيين. جذبته لويز لأنّها لم تكترث بفلسطينيته. جذبته هديل لأنّها اكترثت. في كلامه عن كل منهما يشي بالأخرى. في كلامه عن المرأتَين يشي بعجز عن استعادة حكاية خروج جدّه، وقد تحوّل إلى لجوء لحقه شتات لحقه تجوال لا ينتهي.”

السرد الروائي بين فرضيات الهوية والتاريخ وبين خيارات الخيال
مقالة لعلاء رشيدي في موقع رصيف٢٢

رواية «عين الديك» للفلسطيني سليم البيك: الهوية بين محكية التخوم… وتأملات السرد
مقالة لرامي أبو شهاب في صحيفة القدس العربي

مقابلة مع تلفزيون العربي 2، في برنامج ضفاف

سليم البيك: فلسطين خيط رقيق بين امرأتين
مقالة في صحيفة الأخبار اللبنانية لتغريد عبد العال

مقابلة في موقع ضفة ثالثة أجراها عماد الدين موسى
سليم البيك: في “عين الديك” إنسانية عابرة للهويات

مقابلة مطوّلة عن الرواية، وعن الأدب والسينما الفلسطينيين، في إذاعة مونت كارلو
سليم البيك: لحظة اللجوء هي نجاتك التي تحولك إلى ضحية جديدة

في برنامج بونجورين، مع زاڤين، تقديم للرواية من دار النشر

مقابلة قصيرة بداية النشرة الثقافية في إذاعة مونت كارلو الدولية
“عين الديك” للروائي سليم البيك: الشتات الفلسطيني تجوال لا ينتهي

مقطع من الرواية في صحيفة العربي الجديد
الحكاية كما أتخيلها

خبر صدور الرواية نُشر في عدة صحف، أضع هنا ما نشرته صحيفة الأخبار اللبنانية لإضافاتها فيه
سليم البيك… الطريق إلى شتات أقل