سينما
اكتب تعليقُا

«عشب» للكوري الجنوبي هون سانغ-سو

في هذا الفيلم يواصل المخرج الكوري الجنوبي أسلوبه الذي تكرّس في أفلامه الأخيرة، حيث لا حكاية محددة، لا شخصيات عديدة، والشخصيات هذه لا تتطور بالضرورة، إنّما نراها في فترة زمانية قصيرة، في فيلمنا هذا هي نهار واحد، في أمكنة محدودة، في فيلمنا هذا هي المقهى وشوارع فرعية تقود إليه، وسرد بسيط ومتقشّف (مينيماليست) لهذا النهار في حياة الشخصية الرئيسية، أحاديث عادية روتينية، وزمن قصير للفيلم، ففيلمنا هذا لا يمتد لأكثر من ٦٦ دقيقة.

الشخصية الرئيسية وقد أدت دورها الجميلة كيم مين-هي، وهذه سادس مشاركة لها مع المخرج هون سانغ سو، هي هنا فتاة تمضي معظم وقتها في المقهى، أمام لابتوبها، تراقب الناس من حولها، تكتب يوميات، ملاحظات واقتباسات مما تسمعه من الآخرين في المقهى. الشخصيات الأخرى ترتبط بها بشكل أو بآخر، من كون أحدها شقيقها إلى كون آخرين يتحدثون معها بشكل عرضي وسريع ليتعرفوا إليها.

الفيلم الذي صُوّر بالأبيض والأسود، مع موسيقى كلاسيكية في الخلفية، يبدأ بشخصية أخرى، في المقهى ذاته، هو رجل، وهو كذلك جالس إلى لابتوبه، يراقب من حوله، يكتب بين وقت وآخر، هو كاتب سيناريو، تنضم إليه لاحقاً امرأة ويتحدثان في ما لا علاقة له بأحاديث الآخرين. في المقهى كذلك شاب وفتاة، يتحادثان، بهدوء أولاً كأنهما يتعارفان، ثم ينتقل حديثهما ليكون عن فتاة غير حاضرة، نعرف أنّها ماتت، وتتكرّر فكرة الموت في أحاديث آخرين، كأنّ الموت مقرون هنا بعزلة الفتاة التي لا نراها تعيش علاقة مع أحد، وهي التي ترفض محاولات كاتب السيناريو التقرب منها، متحججة بأن صديقها لن يعجبه ذلك، ولن نرى صديقها هذا على طول الفيلم فلن نعرف مدى صدق حديثها. لاحقاً، سيدعوها الكاتب إلى طاولته هو وأصدقاء، سترفض قائلة صراحة أنّها تفضل الإنصات إليهم من مكانها، ثم نراها تخرج لتشعل سيجارة في الخارج، يلحقها شاب متردداً في أن يفاتحها بحديث، فتدخل فوراً لتكمل يومياتها التي تكتبها.

في مشاهد أخرى نراها ترافق أخاها وصديقته، تحادثها بشكل غير لائق، كأنها تسعي لفكّ علاقتهما ببعضهما، ثم تصرخ عليه لأنه وصديقته تركوا المقهى قبلها، وقد كانت تدفع ثمن ما شربوه. هي فتاة غير اجتماعية، تتجنب الاختلاط بالآخرين، وتنعزل إلى لابتوبها كأنّها تخلق عالمها الخاص بعيداً عن العالم الواقعي الذي تعيش فيه.

ليس في الفيلم حكاية يمكن الحديث عنها، بل حوارات متفكّكة تصوّرها الكاميرا بشكل موضوعي كأنّها أذنا الفتاة التي تتنصّت على الجميع، تنتقل الكاميرا بين المتحادثين بشكل “لا-سينمائي” بل بشكل عفوي دون رابط محدد بين الوجه الذي تتركّز عليه الكاميرا ونحن نشاهده، وبين المتحدث أو الصوت والحديث ونحن نسمعه، كأنّ الفتاة تراقب بالكاميرا، خاصة أن المَشاهد بمعظمها هي لشخصين أو أكثر يتحادثون جالسين إلى إحدى الطاولات، كأنّ الفتاة أحد المشاهدين للفيلم، تؤدي دورهم بالمشاهدة، بالمراقبة، بالإنصات، في مكان عام حيث الغرباء وحيث الأحاديث المتفككة وحيث لا لموضوعِ حديث علاقة بموضوعِ حديث آخر.

للفيلم إذن أجواء تقشفية في السرد والحوارات والشخصيات وكذلك المكان والزمان، إنّما، وهذا أسلوب مخرجه وكاتب السيناريو له ومنتجه الكوري الجنوبي هون سانغ-سو وقد شاهدناه في أفلامه الأخيرة تحديداً ومنها «كاميرا كلاير» و«اليوم التالي» و«وحيدة ليلاً على الشاطئ» وثلاثتها تمّ إنتاجها عام ٢٠١٧.

يقدّم الفيلمُ (Grass) تأملات حول اليوميات التي تعيشها تلك الشخصيات، أو حول أحاديثها، حول الموت كموضوع عادي في مقهى هادئ في منطقة تبدو غير مركزية في المدينة، بزبائن قليلين. تأملات تحديداً في معنى الموت كحاضر حتى في “عاديّة” تلك الحوارات والجلسات، هو حاضر إنّما بغير ما تعوّد أحدنا عليه، هو حاضر بشكل أليف عادي فكان الموت كفكرة متآلفاً مع الجو العام للمقهى ولمرتاديه وكذلك مع مزاجية الفتاة التي تنعزل طوال الوقت عمّن حولها.

لا يأتي الموت هنا كعنصر سوداوي، بل يأتي كمكمّل لفكرة العزلة التي تعيشها الفتاة، لفكرة البعد عن الآخر والانفصال عن المحيط، إذ تبقى أخيراً على طاولتها تدوّن حكايات الآخرين.

الفيلم المعروض حالياً في الصالات الفرنسية شارك مؤخراً في مهرجان برلين السينمائي.

في القدس العربي

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا يعيش في باريس. محرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة “القطّان” للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء»، ورواية «تذكرتان إلى صفّورية» التي نال مشروعها منحة “آفاق” للرواية، ورواية «سيناريو» التي نال مشروعها منحتين من “اتجاهات” و”المورد الثقافي”.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.