سينما
اكتب تعليقُا

«طريق السمّوني» للإيطالي ستيفانو سافونا

★★★★★

كثيرة هي الأفلام الوثائقية التي تتناول القضية الفلسطينية أو جانباً منها، من قبل مخرجين أجانب، يكون هؤلاء متضامنين مع الفلسطينيين، ويكونون كذلك مخرجين سينمائيين توجّهوا للسينما من طريق القضايا الإنسانية أو توجّهوا إلى هذه القضايا من خلال عملهم السينمائي.

الإيطالي ستيفانو سافونا وازى بين الجانبين، أي أنّه اعتنى أساساً في أفلامه بقضايا إنسانية ذات طابع سياسي حقوقي، لكنّه توجّه إلى هذه القضايا من خلال السينما، لتكون أفلامه جيّدة كسينما، كوثائق سينمائية، أولاً، ثمّ تكون هذه السينما بموضوعات إنسانية لها معاييرها الأخلاقية وتوجّهاتها التّضامنية، نذكر منها فيلمه «تحرير»، ٢٠١١، عن الثورة المصرية، والذي نال جائزة أفضل وثائقي في حفل ”دافيد دي دوناتيلو“، وقبله «الرصاص المصبوب»، ٢٠٠٩، عن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، والتي حملت الاسم نفسه، وقد نال جائزة لجنة التحكيم في مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي، وغيرها كفيلم «دفاتر محارب كردي»، ٢٠٠٦، ووثائقيات بمواضيع أخرى أبعد قليلاً عن منطقتنا.

وفي فيلمه الأخير «طريق السمّوني» (Samouni Road)، يعود سافونا إلى غزّة، إنّما دون تصوير لحرب وقصف وقتل، بل بتصوير آثار ذلك على مدنيين مزارعين، عائلة السّموني تحديداً، وذلك بدمج بين الأشكال الفنية في الفيلم، وسرد عفوي من قبل شخصياته، بشخصيات أساسية هي أطفال من عائلة السموني، ليكون الفيلم إنسانياً تماماً (دون نوازع سياسية موجّهة) وفنّياً تماماً (دون اتّكاء على مأساة عائلة السموني).

في الفيلم الذي حاز على جائزة أفضل وثائقي في مهرجان كان السينما هذا العام، وذلك في مسابقته «أسبوعي المخرجين»، وكانت الجائزة «العين الذهبية»، نقل سافونا حكاية العائلة التي قصفها جيش الاحتلال الإسرائيلي (ما صار يُعرف بمجزرة عائلة السموني)، في حي الزيتون في غزّة، في يناير عام ٢٠٠٩، وذلك بنقل الحكاية على مستويين متمايزين فنياً وسردياً:

المستوى الفني السردي الأوّل هو تصوير توثيقي ليوميات من تبقى من العائلة، الأطفال منهم تحديداً، بشكل عفوي ينقل من خلال الكلام والحركات والانفعالات، التراوما التي بقيت لديهم من جراء المجزرة التي ارتُكبت بحق أقرباء لهم من الدرجة الأولى، وكانت الكاميرا تتجوّل في الحارات كما في البيوت والمزارع. أما المستوى الثاني فهو فنّي وقد اختلف ليكون رسوماً متحرّكة، بالأبيض والأسود، تصوّر العائلة، من رحل نتيجة القصف وإطلاق النار كما من بقي على قيد الحياة ليروي الحكاية من الداخل، من داخل البيت الذي تعرّض للقصف وخرج منه من استطاع أخيراً النّجاة. أمّا سردياً فهو يحكي عن الزّمن السابق للمجزرة.

والموازاة بين الأسلوبين، فنياً وسردياً، منح قيمة سينمائية للفيلم الذي لم يكن فيلماً وثائقياً تقليدياً يترك الكاميرا تصوّر ”أبطالها“ وكفى. كان لا بد للمخرج أن يعود إلى لحظة بدء مأساة العائلة، دون أن يثقل فيلمه بمشاهد أرشيفية عرضت على الشاشات الإخبارية أو الإنترنت. فكانت هذه العودة بالرّسوم، كأنّها كابوس أسود لا يعرف الأطفال في الفيلم كيف حصل بلحظة ولا إن كان مؤقّتاً ليصحوا منه يوماً. كأن الرسوم كانت ذكريات هؤلاء، وهم بالمناسبة لم يحكوا أساساً عن القصف والمجزرة، بل عن آثارها، عمّا تركته فيهم، عن اللحظات القليلة السابقة لها واللاحقة كذلك، عن الآمال والأحلام والخطط التي حطّمتها المجزرة.

هذا النّقل للحكاية، بمجزرتها وبآثارها النفسية على من بقي حياً إثرها، أعطى للفيلم قيمة إنسانية عليا جعلت المُشاهد أقرب للشخصيات العفوية، وذلك بانكشاف مشاعرهم وأحاديثهم التلقائية عن الخيال المظلم الذي تركته المجزرة عليهم، وعن كل تفصيل من حياتهم اليومية بعد يوم المجزرة.

لم يُصوَّر جندي إسرائيلي واحد، ولم يؤخذ بوجهات نظر هذا أو ذاك، لم تكن تلك أساساً غاية الوثائقي الذي ركّز، كفيلم معني بالجانب الإنساني أساساً، على الحياة اليومية لهؤلاء الأطفال والأهالي، على حياة الفقر التي يعيشونها، وهو فقر لاحق للمجزرة، فإضافة إلى الفقدان الكارثي للأقارب، نشاهد في الخط السردي الذي يروي حكاية المجزرة، بالرسوم، حياة مريحة نسبياً لدى العائلة، رغبة أحدهم بتزويج ابنه وآخر بجني محصول القمح… إلى اليوم الذي أمر فيه جيش الاحتلال ١٠٠ فرد من العائلة بالتّجمع في بيت واحد، وقد فعلوا معتقدين أنّهم، كمزارعين لا علاقة لهم بأي عمل سياسي أو نضالي، سيكونون في مأمن، وتقوم طائرة حربية بقصف البيت وقتل ما وصل لسبعين فراً من العائلة.

استطاع الفيلم بشغلٍ فنّي بصري عالي الجودة، وبحكاية إنسانية بُنيت على أحاديث أطفال لا هي مُقحمة ولا مثقلة بما ليس عفوياً، فكانت أحاديث عادية إثر أحداث غير عادية، استطاع أن يوصل لمُشاهده يوميات المأساة في غزّة عموماً، لدى فقرائها ومزارعيها وعمّالها خصوصاً، ولدى من تبقى من عائلة السّموني تحديداً.

في القدس العربي

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا يعيش في باريس. محرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة “القطّان” للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء»، ورواية «تذكرتان إلى صفّورية» التي نال مشروعها منحة “آفاق” للرواية، ورواية «سيناريو» التي نال مشروعها منحتين من “اتجاهات” و”المورد الثقافي”.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.