سينما
اكتب تعليقُا

«آيات النّسيان» للإيراني عليرضا خاتمي

★★★★★

في الفيلم أجواء سوداوية تسيطر على حكايته وشخصياته، ولذلك نواح تقنية شكلية وأخرى تخص الموضوع. بخصوص تلك التقنية: الفيلم بطيء، بموسيقى هادئة وبطيئة هي الأخرى، الحركة ضئيلة داخل إطار الكاميرا، وهذا الإطار ذاته هو أقرب، بأبعاده وزواياه، للصور الفوتوغرافية التي تأتي من الحقبة الزمنية التي يتناولها الفيلم، سبعينيات القرن الماضي، وألوان الفيلم، الفلتر، تصبّ في ذلك أيضاً. من ناحية الموضوع، الشخصية الرئيسية في الفيلم هو رجل عجوز ضعيف وفقير ووحيد، يعيش كما يعمل وحيداً، أما عمله فهو حانوتي، متعهّد تكفين الموتى ودفنهم، ويعمل لسبعة أيام في الأسبوع، أما الحكاية فتخص فتاة قُتلت في مظاهرة من قبل رجال أمن أتوا بها لدفنها، مع تهديد رسمي مبطّن للعجوز بأن لا يخبر شيئاً، بأن ينسى.

وهذه السوداوية التي تسيطر على الفيلم، شكلاً وموضوعاً، تسري ببطء، بحركات وتطوّرات بطيئة للأحداث، وبكلام قليل، بمشاهد كاملة تكون صامتة، كأنّ الفيلم بمجمله انعكاس لصمت الحانوتي العجوز أمام سلطات قمعية، فما كان منه حين طلبوا منه، بنبرة تهديد، الصمت والنسيان، إلا أن تجاوب لضعفه.

والنسيان هنا ثيمة أساسية، فالعجوز يدّعيه إنّما لا ينسى الفتاة ولا يتركها، فيبدأ، بطرق بدائية يعيقه فيها دائماً ضعف جسده وهشاشته وكبر سنه، يستعيد الفتاة وإن ميّتة. يجهد ليسجّلها ويستخرج لها شهادة وفاة ويدفنها منظّماً لها مراسم دفن، بعدما غسّلها من آثار التعذيب وجلب لها والدتها التي كانت تبحث عنها. فانتشلها تماماً من النسيان وهو الذي لا يحفظ اسم ميّت واحد دفنه، إنّما يعدّهم بالأرقام، فذاكرته حادّة تجاه كل التفاصيل باستثناء الأسماء، وغايته خلال الفيلم كانت تسجيل اسم الفتاة ودفنها.

 تجري أحداث الفيلم (The Oblivion Verses) في تشيلي، بأجواء واقعية أتت ببعض السحر، مع لقطات كانت تصويراً لخيال العجوز كأن يرى حوتاً يسبح في السّماء، هو الحوت الذي رآه مجسّماً في قرط الفتاة المقتولة وقد سقط منها، هو الحوت الذي سيراه أخيرا ميّتاً على الشاطئ، وكأن يشعر بأنّها تمطر، أكثر من مرة، في أماكن داخلية، لقطات أتت كالخيال إنّما ضمن سياق واقعي يحار أحدنا إن كانت فعلاً قد حصلت أم أنّنا ندخل في ذهن هذا العجوز قليل الكلام.

في تشيلي، ودون ذكره بالاسم، يبدو أن الفيلم كان في زمن الدكتاتور بينوشيه الذي أطاح بالرئيس المنتخب آنذاك سلفادون أيّندي، وأنشأ حكماً عسكرياً شاهدنا في الفيلم بعض آثاره على النّاس، كما شاهدنا فكرة سادت خلال سنوات حكمه (1973–1990) وهي جعل النسيان آفة دائمة، نسيان الموتى والقتل والتعذيب وجميع الانتهاكات، النسيان وكذلك الصّمت، وهذا ما أراده رجال الدولة ورجال الأمن في الفيلم، وقد قتلوا فتاة متظاهرة وأرادوا أن يمحوا اسمها ووجودها من خلال دفنها سراً، ليبقى اسمها منسياً وفي حكم المجهول، ولتبقى أمّها تبحث عنها وتأتي إلى المقبرة كلّ أحد تسأل العجوز إن وصلت إليه جثّة فتاة تشبه ابنتها، وتبقى الفتاة، والكثير غيرها، في حكم المفقودين أو المختطفين.

فكرة النسيان مقرونة هنا بالصّمت، فالنسيان كفكرة تبدأ مع عنوان الفيلم ثم أحاديث خفيفة في بدايته لتتجسّد سياسياً في إرادة الدولة آنذاك أن ينسى الناس ما يحصل لهم على يدها، والصّمت هو الاستجابة التي تسعى لها الدولة، والممثل الأساسي لهذا الصمت هنا هي والدة الفتاة المقتولة، فهي حتى لم تبكِ بصوت مسموع حين رأت فتاتها في براد الموتى، وهي طوال الفيلم لم نسمعها تقول كلمة واحدة. في مقابلها لدينا العجوز، الذي، وفي النصف الأول من الفيلم، كان مثلها صامتاً مستضعَفاً، إلى أن يقرر أخيراً أن يتكفّل بغسيل الفتاة وإعادة خطفها من قاتليها الذي أحالوه على التقاعد وأغلقوا مشرحة الموتى بالقفل، فكسر القفل بسلوك غير متوقع منه، وخطف جثّتها ليدفنها ويؤمّن لها دفناً يليق بإنسان لا يمكن نسيانه بعد ذلك.

الفيلم الفرنسي التشيلي، الناطق بالإسبانية، من إخراج الإيراني عليرضا خاتمي، وهو تنوّع عالمي يعطي للفيلم، كفكرة مناهضة لنسيان انتهاكات الحكومات، بعداً عالمياً. وخاتمي كذلك كاتب الفيلم، وقد نال عنه في مهرجان فينيسيا الدولي جوائز أفضل سيناريو وأفضل فيلم أول.

في القدس العربي

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا يعيش في باريس. محرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة “القطّان” للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء»، ورواية «تذكرتان إلى صفّورية» التي نال مشروعها منحة “آفاق” للرواية، ورواية «سيناريو» التي نال مشروعها منحتين من “اتجاهات” و”المورد الثقافي”.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.