سينما
اكتب تعليقُا

«رجل نزيه» للإيراني محمد رسولوف

★★★★★

لمحمد رسولوف بدايات جيّدة في السينما، من فيلمه الأوّل «غاغومان» الذي نال جائز أفضل فيلم أوّل في مهرجان فجر السينمائي في طهران عام ٢٠٠٢، لاحقاً، شارك فيلمه «مع السلامة» في تظاهرة «نظرة ما» في مهرجان كان السينمائي عام ٢٠١١ ونال جائزة أفضل إخراج، وبعدها بسنتين شارك فيلمه «المخطوطات لا تحترق» في التظاهرة نفسها ونال جائزة FIPRESCI. وفي مهرجان كان الأخير، وفي التظاهرة ذاتها، نال الجائزة الأولى عن فيلمه المعروض حالياً في الصالات الفرنسية، «رجل نزيه»، والفيلم من كتابة وإنتاج رسولوف إضافة إلى الإخراج.

نشير إلى أن أياً من أفلامه لم يعرض في إيران لأسباب قد يكون في الحديث عن فيلمه الأخير ما يشير إليها. ورسولوف الذي انتقد المجتمع والسلطة بشكل واضح في فيلمه هذا، قد اعتُقل في ٢٠١٠ بتهمة التصوير دون ترخيص، ثم تعرّض للمحاكمة، وفي ٢٠١٧ أثناء عودته إلى إيران تمت مصادرة جواز سفره ومُنع من الخروج، وهو ما صار مع مخرجين آخرين كأصغر فرهادي وجعفر بناهي.

يمكن اعتبار الفيلم وثيقة روائية تدين الحالة السياسية والاجتماعية في إيران اليوم، وليس ظهور الخامنئي على التلفزيون في أحد مشاهد الفيلم، مع استعراضات عسكرية، إلا إشارة إلى أن المظالم الحاصلة على الشخصية الرئيسية، ريزا، وزوجته تمتد من كونها اجتماعية ومحلية جداً، إلى قسم الشرطة إلى المجتمع بعمومه إلى المؤسسات الرأسمالية التي تحاول القضاء عليه كفرد، إلى السلطة السياسية الحاكمة والمتحكمة في كل ذلك باسم الثورة الإسلامية.

ضمن كل ذلك، لا يستطيع ريزا، كفرد، مواجهة كل هذه المنظومة المؤسساتية، الرسمية منها التابعة للدولة أو الرأسمالية حيث الشركات الكبرى المتحكمة بمصائر الأفراد، خاصة إن اختار أحد هؤلاء الأفراد الاستقلال عن النظام القائم وهو حال ريزا الفرد الذي لا يجد من يؤازره.

فريزا الذي تعلّم في الجامعة بطهران، ترك المدينة واختار أن يعيش مع زوجته وابنه في الرّيف، ليستقل في بيت بطابقين، وبمزرعة أسماك هي مصدر رزقه إضافة إلى عمل زوجته كمديرة في المدرسة الحكومية في القرية. هي إذن عائلة متعلّمة، مثقفة، من الطبقة الوسطى، وهو يحاول الاستقلال بعمله، إطعام الأسماك والاعتناء بها، في مياه النهر المقابل لبيته حيث أنشأ المزرعة.

لكنّ ريزا وزوجته وحتى ابنه الذي تم الاعتداء عليه في المدرسة، يعانون أولاً من الغربة في قرية لا ينتمون إليها، فمراراً سمعا ممن حولهما أنّهما ليسا من القرية وبالتالي لا طائل من مواجهة بلطجيّ القرية، ولهذا البلطجي قصّته.

وثانياً، هنالك شركة كبرى تحاول شراء الأرض من ريزا، شراء مصدر رزقه الوحيد، والرّجل النزيه يرفض ذلك، مواجهاً الشركة ومكائدها وكذلك نصائح الجميع بأن يبيع وأنه ليس بحجم الشركة كي يواجهها. يبدأ ريزا ببيع سيارته كي يسدّ مخالفاته بخصوص المزرعة، والتالي يحافظ على أرضه، وبعدها تبدأ الخسارات تتوالى، فبلطجي القرية، وهو هنا ممثل مصالح الشركة فيها، يسمّم له المياه الواردة إلى مزرعة الأسماك فيموت بعضها، يتعاركان فيُسجن ريزا وتبدأ زوجته بزيارات بيروقراطية كافكاوية لإخراجه من سجنه، أخيراً تستطيع ذلك من خلال الرشوة إنّما شقيقها الذي فعلها وليس هي، تغضب وتخبر شقيقها بأنّ ريزا ما كان ليفعل ذلك حتى لو كانت هي المسجونة.

ثم يزوّر البلطجي شهادة طبية تفيد بأن ذراعه مكسورة والمسبب لذلك هو ريزا والعراك معه. بعد تسميم المياه تهجم غربان على الأسماك في مشهد ”هيتشكوكيّ“، ويكون هذه الهجوم الضربة القاضية للأسماك التي نفقت وكان لا بد من تجميعها كالتراب ونقلها في سيارة لإتلافها.

من هنا، بعدما قُضي تماماً على مصدر الرزق الوحيد لريزا بدأ التحوّل من رجل نزيه يعتذر إن أخطأ ويرفض الرشاوي، إلى آخر لا بد كي ينتقم لنفسه وعائلته من أن يتبنّى طرقَ من أذوه، فيحصل على كمية من المخدّرات ويزرعها في سيارة البلطجي الذي سيسجن، ثم يدبّر عملية مقتله، ويذهب للعزاء به، هناك يشكره بعض المعزّين، فالجميع يعرف بطريقة ما أنّه من دبّر عملية القتل، والجميع متأذ من البلطجي الذي قُتل والذي ترك مكاناً فارغاً عرضت الشركة على ريزا بأن يملأه. ففي العزاء ذاته أتى ممثل الشركة إلى ريزا ليخبره بأن الشركة ما عادت تلاحقه لشراء أرضه، بل على العكس فهي تعرض عليه أن يحل محل البلطجي كممثل لمصالح الشركة في القرية.

من ذلك نرى أن لا مكان للرجل النزيه الذي أُحرق بيته كاملاً في مرحلة من مراحل الفيلم، وأنّه لن يكون بمأمن إلا إن اتّبع السياسة الرأسمالية وهي بأن يصير قوياً ويأكل حق الضعيف، وقتها فقط سيصير وعائلته في مأمن، وقد قيل له ذلك في مشهد من الفيلم، بأنّه إن لم يثبت للقوي الآخر بأنّه لا يقل قوّة فلن يخرجه من مأزقه شيء، وأن لا دولة ولا مجتمع يقف معه.

الفيلم (A Man of Integrity) كان بذلك وثيقة بحكاية خيالية إنّما واقعية بكل معانيها، حيث لا مكان للفرد الضعيف في مجتمع ودولة تدمج بين الرأسمال المحلي والبيروقراطية والنظام القمعي التيوقراطي، هنا حيث يأكل القوي حقَّ الضعيف، حيث يأخذ المظلومُ حقّه بيده.

في القدس العربي

 

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا يعيش في باريس. محرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة “القطّان” للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء»، ورواية «تذكرتان إلى صفّورية» التي نال مشروعها منحة “آفاق” للرواية، ورواية «سيناريو» التي نال مشروعها منحتين من “اتجاهات” و”المورد الثقافي”.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.