سينما
اكتب تعليقُا

«أوثيلّو» للأميركي أورسون ويلز (١٩٥٢)

★★★★★

عرضت سينماتيك تولوز قبل أيام وفي أمسية واحدة فيلميْن للمخرج الأميركي، وأحد أفضل المخرجين في القرنين من عمر السينما، أورسون ويلز، صاحب فيلم «المواطن كين» الذي تصدّر قائمة مجلة “سايت آند ساوند” لأفضل الأفلام في تاريخ السينما منذ عام ١٩٦٢ حتى ٢٠٠٢ (إذ تصدُر القائمة كل عشر سنين)، قبل أن يتراجع إلى المرتبة الثانية ويحتل محلَّه فيلم البريطاني ألفرد هيتشكوك «فيرتيغو». نمرّ هذا الشهر بذكرى ميلاده (١٩١٥-١٩٨٥)، فعرضت السنيماتيك لذلك نسختين مرمّمتين من فيلمي «أوثيلّو» (١٩٥٢) و «لمسة شر» (١٩٥٨). سنحكي هنا عن «أوثيلّو»

الفيلم من إنتاج ويلز، وقد عمل ممثلاً في أفلام أخرى كي يموّل فيلمه ويدفع أجور الممثلين، فكان التصوير متقطّعاً واستغرق أخيراً أربع سنين، كما أن ويلز مثّل بنفسه دور أوثيلّو، الشخصية الرئيسية. تراوحت أماكن التصوير خلال السنين الأربع بين المغرب وإيطاليا، وذلك لأسباب متعلقة بالميزانية المحدودة، قد يشير إلى ذلك تقشّفُ الديكور والإكثار من اللقطات المقرّبة. إلا أنّه، أخيراً، صار أحد أفضل الأفلام التي تنقل عملاً شيكسبيرياً إلى السينما، وقد بدأ بتصويره قبل أن ينهي مونتاج فيلمه الشيكسبيري الأوّل، «ماكبيث».

مع هذا الفيلم سيخطر لنا أنّ السينما أقدر على تصوير النّص الشيكسبيري من المسرح. اشتغل ويلز كثيراً على الظلال في فيلمه، على زوايا التصوير المُزاحة عمّا يُتوقّع أن تكون عليه، الجانبيّة والعلويّة والسفليّة، وهو أسلوب تصوير ممتد على عدة أفلام لويلز. بدأ الفيلم بمَشاهد لنهاية الحكاية، حيث أوثيلو محمول في نعشه وإياغو في قفص للعقاب، ثمّ يعود الفيلم إلى حكاية المسرحية من أوّلها. كتب ويلز السيناريو الذي حافظ فيه على نصوص الحوارات المختارة، مضيفاً إليها شرحاً مقتضباً بين فترة وأخرى، بصوت من خارج الإطار (فويس أوفر).

تُعتبر شخصيات المسرحية أمثلة سيكولوجيّة وأدبية أحسن الفيلم في نقلها. أوثيلّو، قائد حربي أسمر يُرسل إلى قبرص لصدّ هجوم محتمل للأتراك، يتزوّج ديزديمونة التي تخالف رغبة أبيها بذلك، في البداية، ويقتلها غيرةً في النهاية. مستشاره، إياغو، وهي شخصية شيكسبيرية تمثّل قمّة المكر والخبث، يدبّر مكائد ويقنع أوثيلّو بأنّ ملازماً في الجيش، كاسيو، يقيم علاقة مع ديزديمونة وبدأ يدبّر مكائد لإثبات كذبته، لا يقتنع أوثيلّو بسهولة لكن مكر إياغو يودي أخيراً بمقتل كل من كاسيو وديزديمونة التي يخنقها أوثيلّو، وانتحار الأخير حين يعرف بما ارتكبه وبحقيقة كذب إياغو، وهي كذبة تكشفها زوجته الخادمة المخلصة لديزديمونة.

تتناول المسرحية مسائل إنسانية ستبقى دائماً معاصرة كالحب والغيرة، الإخلاص والتوبة، وكذلك الولاء والعنصريّة، وصارت مرجعاً أدبياً وسيكولوجياً لها.

بسبب الصعوبات الماليّة التي أدّت إلى إعادة تصوير لبعض المشاهد وإيقاف التصوير كلّه لأشهر واستبدال بعض الممثلين وقصور في تأمين الديكورات والأزياء وانتقال متعدّد في مواقع التصوير، اشتغل ويلز على المونتاج، كمخلّص له من أي خلل قد تتسبب به تلك التغييرات، وقد يكون ذلك لصالح الفيلم الذي خرج أخيراً بتقطيعات للمَشاهد وعمل مونتاجيٍّ بديع، إذ يمكن اعتباره فيلمَ مونتاج قبل أي شيء آخر، وذلك إضافة إلى حضور لافت لاستخدام الظلّ والإضاءة، حيث يكون التعتيم شبه تام لزوايا داخل الإطار وتتركّز الصورة على جسم محدّد داخله.

قد لا تكمن قيمة الفيلم (Othello) في الصعوبات التي واجهها، ولا في اسم ويلز أو شيكسبير عليه، وهما اسمان عملاقان، الأول في السينما والأخير في المسرح، إنّما في أنّه، أي الفيلم، المثال الأفضل للطرح القائل بأنّ السينما أشدّ فتنةً في نقل النص المسرحي من المسرح، وهنا أظهر ويلز جماليات يمكن للكاميرا فقط أن توصلها، جماليات تُحصر في إطارات المَشاهد، ومن بين العديد من الأفلام التي نقلت مسرحيات شيكسبيريّة، فإن «أوثيلّو» ويلز هي الأجمل والأبقى.

نال الفيلم الجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي، ما صارت تُسمى لاحقاً بالسعفة الذهبية، وهو اليوم من كلاسيكيات السينما العالمية، وذكرى ميلاد ويلز هذا الشهر وميلاد شيكسبير الشهر الماضي مناسبة لمشاهدة -أو إعادة مشاهدة- الفيلم.

في القدس العربي

 

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب من فلسطين ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، ويكتب في الصّحافة، النقد السينمائي تحديداً في "القدس العربي". صدر له «ليس عليكِ سوى الماء» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" في القصة القصيرة، و«خطايا لاجئ». صدرت له حديثاً رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، والتي نال مشروعها منحة "آفاق" لكتابة الرواية.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s