سينما
اكتب تعليقُا

«حالاً الآن» للفرنسي بونيتزر. تداخل الحياة الشخصيّة بالمهنيّة

★★★★

إلى أي قدر يمكن أن يكون الفيلم عالمياً بموضوعه، مهما كانت الحكاية فيه محلّية؟ والعالميّة مقصود بها عولمة أسلوب حياة معيّن فتكون الحكاية المحليّة فيه، في باريس مثلاً، ممكنة بل ومحلّية كذلك، بكل تفاصيلها، في مدن مركزيّة أخرى، حيث يحضر عالم المال وشركاته، من البنوك إلى العقارات وغيره، الحكاية في باريس هنا يمكن أن تكون ذاتها في لندن أو نيويورك أو هونغ كونغ.

للفيلم طابع فرنسي محلّي، ويمكن بتغييرات طفيفة أن يكون له طابعاً محلياً لأي من المدن/المراكز المحتضنة للمال والأعمال. والحديث هنا عن موظّفة جديدة في شركة، العالم الذي تعيشه في الشركة التي تأخذ معظم وقتها، وعالمها الموازي خارج ساعات العمل الرّسميّة والتي تنشغل فيها كذلك بما هو مرتبط بعملها.

نورة (أغاتا بونيتزر، ابنة المخرج)، يبدأ الفيلم بها تدخل الشّركة كموظفة جديدة، ستعمل كمحلّلة ماليّة في شركة استشاريّة كبرى، يخبرها مديرها (لامبير ويلسون) بأنّه عمل منذ زمن مع والدها. تسأل الفتاة إن كانت قد وُظّفت بسبب العلاقة القديمة والسّابقة للمدير مع والدها الذي تتجنّب إخباره بذلك. ووالدها (جان بيير باكري) فظٌّ مع الجميع ويعزل نفسه عن أسرته وزملائه السّابقين. تلتقي نورة بزوجة مديرها في العمل (إيزابيل أوبير)، التي تقيم علاقة مع زميل زوجها كما أقامت قديماً مع والد نورة. وتلتقي نورة كذلك بزميل لها، إكزافييه (فانسان لاكوست)، موظّف من خلفيّة اجتماعيّة متواضعة. تدخل في علاقة معقّدة معه، ويدخل هو في علاقة سريعة مع أختها، مغنّية في ناد ليلي، تتشابك الحياة الشخصية لنورة، حياتها وحياة أسرتها، بحياتها العمليّة. لكنّها تتميّز في عملها وتثبت جدارتها.

الشخصيات على جانبَي حياة نورة، العائلية والمهنيّة، تحوم حولها، وإن كانت بعض العلاقات فيها سابقة لها، إلا أنّها، في الفيلم والزمن الذي يصوّره، تحوم حولها كشخصيّة رئيسية في الفيلم، العلاقات فيه هي لكل من هذه الشخصيات معها، وهذا ما يجعل الكاميرا تلحق نورة أينما توجّهت، وهو كذلك ما يجعل الحكاية تقدّم الشخصيات بحسب موقعها من نورة: مديرها، زميلها، أختها، أبوها… وأي علاقات بينها كشخصيات ثانويّة تكون في سياق علاقاتها مع نورة: زميلها مع أختها، أبوها مع زوجة مديرها. وهذا ما قد يفسّر اختيار ملصق الفيلم لتكون فيه البطلة في المركز محوَّطة بالآخرين المذكورين.

لموضوعه، أمكن للفيلم أن يكون تجارياً وحسب، ناقلاً قصّة في فرنسا يمكن أن تلائم مدناً مركزيّة أخرى، لكنّه لم يكن تجارياً بالمعنى المبتذل، أي أنّ مخرجه باسكال بونيتزر حرص عل أن لا يتخطى حدوداً أدنى فنياً، لكن كذلك دون أن يكون فيلماً فنّياً بالدّرجة الأولى، فموضوعه قد لا يساعد على ذلك. وما أمكن أن يساعد المخرج في مهمّته قد يكون أوّلاً عمله السّابق كناقد سينمائي في المجلة السينمائية الأهم في فرنسا، ومن بين الأهم في العالم «كاييه دو سينيما» (دفاتر السينما)، وعمله أساساً، وهو ما يُعرف به، ككاتب سيناريو (في ما يقارب الخمسين فيلماً)، فمكّنه ذلك على تركيب وتطوير شخصيّاته فيلمه الخاص، إضافة إلى عمله في أفلام عديدة كمخرج (ستة أفلام)، وكممثل (ثلاثون فيلماً). فهذه المعرفة النقديّة والحكائيّة والإخراجيّة والتمثيليّة كانت السبب في أن يُدخل بونيتزر فيلمَه في عالم السينما التّجاريّة بمعايير عالية، كأن يصوّر حكاية موظّفة في شركة ماليّة، ضمن معايير سينما فنّية بقدر ما تحتمله السينما التّجاريّة.

في الفيلم تقابل بين المثاليّة والواقعيّة، الأولى ممثلة في نورة ذاتها ولكن بنسبة أعلى في أختها وعلاقة كل منهما، من طرفه، بإكزافييه، والواقعية ممثلة بمديرها الذي يخبرهم في اجتماع في العمل بأنه “أُوجدت المشاريع لتحقيقها، أمّا الأحلام فأوجدت لتحطيمها”. تعيش نورة حالة الأحلام وتعيش مضطرةً حالة المشاريع، محاولةً أن توفّق فيما بينهما، صعوبات عديدة تواجهها بسبب التّناقضات التي تجمع بينها وبين كل من حولها، في الأسرة وفي العمل، كما تجمع بين الأحلام والمشاريع.

الفيلم الذي نال تقييمات جيّدة في الصحافة الفرنسية، يتناول، من بين ما يتناول، حالة العبوديّة في عالم الشركات الكبرى والبزنس، فأخت نورة التي تعمل كمغنّية وكذلك في بار، تقول لها في حديث بأنّها عبدة لدى شركتها، لكن الإشارة الأكثر بروزاً في ذلك هو عنوان الفيلم «حالاً الآن» (Tout de suite maintenant) وهي جملة يقولها المدير بعصبيّة في اجتماع حين يطلب من نورة التوجّه إلى مكتبه: الآن يعني حالاً.

في القدس العربي

9345735467589670459

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء». صدرت له رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، وقد نال مشروعها منحة "آفاق" للرواية. يعمل حالياً على كتابة رواية نال مشروعها منحتين من "اتجاهات" و"المورد الثقافي".

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s