سينما
اكتب تعليقُا

«الفرسان البيض». سوق أسود لمنظّمات غير حكوميّة بيضاء

★★★★★

قد يكون من بين ما أراد له الفيلم أن يصل إلى مُشاهده هي تلك الحالة في الوسط ما بين خياريْن لا مبرّر إخلاقي لأي منهما، ولا خيار ثالث يكون مخرحاً لتلك الحالة. ليس من السهل لا أثناء المُشاهدة ولا بعدها، لا التّمني بأن تحقق المنظّمة غير الحكوميّة مَهامها ولا التمني لها بالإخفاق، لما سيترتّب على ذلك في كلا الحالتيْن.

يعود ذلك الإرباك إلى أسباب منها القصّة الحقيقية التي قام عليها الفيلم والحوارات التي حام ما دلّت عليه حول الاحتماليْن، والأداء الملفت لصاحب السعفة الذهبية عن أفضل ممثل في مهرجان كان الأخير ڤانسان لاندون (جاك) قائد المجموعة الملائم سلوكه للاحتماليْن: أنّها منظّمة تسعى لإنقاذ الأطفال مرّات، وأنها تسعى للإتجار بهم مرّات أخرى

عُرض فيلم المخرج البلجيكي جواكيم لافوس «الفرسان البيض» (Les Chevaliers Blancs) في مهرجاني تورونتو وسان سبستيان، وينقل قصّة حقيقية لمنظّمة غير حكوميّة فرنسية اسمها «Zoé’s Ark»، والتي حاولت أن ترحّل 103 طفلاً من تشاد إلى فرنسا كي يتم تبنيهم هناك، كان ذلك في 2007 ورافقه جدال كالذي يثيره الفيلم لدى مُشاهده، انتهى باتهامهم بالتّجارة بالأطفال.

أمّا الفيلم فأحداثه تدور في دارفور، والمنظّمة اسمها «تحرَّك من أجل الأطفال». يبدأ بأفراد المنظّمة، معهم صحافيّة (ڤاليري دونزيلي) بكاميراتها لتنجز ريبورتاجاً عن عمل المنظّمة، يصلون بسيارات الدفع الرباعي إلى بيت في الصحراء ليكون مقرهم، مجهّزين بالمعدّات، من بينهم طبيب وممرضة. تبدأ رحلتهم في البحث عن أطفال يتامى، يصرّون على أن يكون الأطفال يتامى، يتعاملون مع سماسرة، يصلون إلى قرية ويتّفقون مع من بدا المسؤول عنها بتزويدهم بالأطفال، وذلك لإخراجهم من القرية إلى فرنسا ليتم تبنيهم والاعتناء بهم ضمن شروط حياتيّة جيدة كما يقولون، تتطوّر القصّة وتتطوّر التعقيدات والصعوبات ليحصلوا على عدد من الأطفال ويجهّزون لذهابهم جميعاً إلى فرنسا.

لكن، وعلى طول الفيلم، هنالك شكوك في عمل المنظّمة الغامض في بعض جوانبه، وشكوك في كيفيّة حصولها على ما تريده، فجاك يسرع، كما يبدو، في تقديم المال، مرّة رشوة ومرّة يسميها مكافأة، يسلّم أوراقاً نقدية مضمومة، باليد، دون وصل ودون وثائق، اتفاقهم مع مسؤول القرية أثار العديد من الشكوك، فالطرفان يكذبان على بعضيْهما، هم يريدون بأي وسيلة الحصول على الأطفال وهو عينه على مكافأتهم، يغشّهم بأطفال غير يتامى ويأخذ مالهم. إضافة إلى كل ذلك فلا نرى لهم أي عمل رسمي مع جهات معروفة للحصول ما أتوا من أجله.

والتوتّر المسيطر على معظم الحوارات قد يخرج عن نطاق العاديّ، بعضه غير مبرّر في السّياق، إلا إن اعتبرنا أنّ هنالك ما يقلقهم غير الحصول على الأطفال وترحيلهم بسرعة قبل أن يكتشف أحد أمرهم، حتّى طائرة النقل التي ستصل بهم إلى فرنسا تمَّ رشوة من يستطيع تدبيرها، وتعاملهم مع السمسار غير الراغب في أن تصوّره الصحافيّة، غير المدركة لكل ما يحصل كما يبدو، دون أن يعني ذلك أنّها لا تحمل وداً لهم.

طلب منها جاك مرّة منحها صوراً لأهالي الأطفال بعد زيارتهم للقرية، للتدقق منها. رفضت فسألها كم تريد لمنحه الصّور فأجابت بأنها ترفض للمبدأ وليس للمبلغ. في هذا الحوار القصير بين قائد الفريق وبين الصحافية ندرك فرقاً بين الاثنيْن، بين من يعمل لمبدأ ومن يعتقد بإمكانيّة رشوة الجميع وشرائهم، هذه الصورة المتكرّرة عن جاك تثير شكوكاً أكثر تجاه المبدئيّة في عمل المنظّمة.

لكن هل يحتّم ذلك أن المنظمة تهرّب الأطفال للإتجار بهم؟ ليس تماماً، وهنا كان الاحتمالان اللذان أشرت لهما في بداية هذه الأسطر: بمعزل عن القصّة الحقيقية، لسنا أكيدين تماماً إن كانت منظّمة جاك تسعى حقيقةً لإخراج الأطفال اليتامى كعمل إنساني يقوم به متطوّعون أم كانت تسعى لتهريب أطفال إلى فرنسا والتربّح منهم. قد تكون بعض التفاصيل ترجّح الاحتمال الأخير، وأميل إليه، إلا أنّ الجواب يبقى غير حتمي.

ينتهي الفيلم دون أن يدرك المُشاهد إن أراد فعلاً للأطفال أن يخرجوا أم أن يبقوا، للقصّة أساساً دورٌ في إيجاد هذا الإرباك، لكنه ما كان ليوجد دون الحوارات الجيّدة ودون الأداء المربك، كان لا بد أن يكون مربكاً، لڤانسان لاندون.

في القدس العربي

7674675875

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء». صدرت له رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، وقد نال مشروعها منحة "آفاق" للرواية. يعمل حالياً على كتابة رواية نال مشروعها منحتين من "اتجاهات" و"المورد الثقافي".

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s