سينما
اكتب تعليقُا

«كارول» لتود هاينز. الفيلم كرسالة حب لبطلتيْه، كارول وتيريز

★★★★★ 

من أين يمكن البدء في الحديث عن فيلم كـ «كارول» (Carol)؟ الإخراج، الأداء، الحكاية، الحوارات، السينماتوغرافي، الموسيقى؟ أو حتى تفاصيل لا تؤخذ بعين الاعتبار في أي حديث عن فيلم ما، كجمالية الملصق وكاسمَي بطلتيْه الجميليْن: كارول وتيريز.

الفيلم فعلاً رسالة حب إلى بطلتيْه، وإلى من يجدون/تجدن أنفسهم/أنفسهن متشابهين/متشابهات في مكان ما بكارول أو تيريز. والفيلم رسالة فنّية جماليّة لم يحمّل نفسه عبء «القضيّة الحقوقيّة»، فكان نقلاً لقصّة حب، قصّة حب وحسب، في ما يمكن أن يكون أحد أكثر أشكالها أناقة، وحضور كيت بلانشيت حرّض على هذا التوصيف. قصّة حب مرهفة هادئة رقيقة أنثويّة في مجتمع هائج متوتّر كانت الذّكورية فيه، من الزّوج حتى القضاء، النّقيض المقابل لجميلتيْن تعيشان اللحظات الأولى من علاقة حب، اسمهما كارول وتيريز. فكان الفيلم هجاءاً للهوموفوبيا بكونه مديحاً للحب، وفقط بذلك.

الفيلم من إخراج الأمريكي تود هاينز، المعروف كمخرج أفلام مستقلّة ومعنيّة بمسألة المثليّة، المقل في أفلامه، إنّما الجيّدة كـ «Safe» في 1995 و «Far from Heaven» في 2002 و «I’m Not There» في 2007 ، أمّا «كارول» فسيكون بداية مرحلة جديدة لهاينز تكون أكثر نضجاً وأكثر التزاماً بجماليات السينما.

وللفيلم، المأخوذ عن رواية «ثمن الملح» للأمريكية باتريشا هايسميث، بنية حكائيّة ليست مرتّبة كرونولوجيّاً: فالمشهد الأوّل يبدأ بكارول (كيت بلانشيت) وتيريز (روني مارا) على طاولة يتحدّثان ما لا يدلّ إن كان اللقاء الأوّل بينهما أم لقاءاً متأخّراً، إلى أن ينتهي المشهد وننتقل في التالي إلى اللقاء الأوّل بين الامرأتيْن، قبل ذلك بأيّام، لتتطوّر الحكاية التي توصلنا، في نواحيها الأخيرة، إلى الطاولة ذاتها والحوار ذاته، ليكون المشهد ما قبل الأخير.

في خمسينيات نيويورك، تجد امرأتان نفسيهما في علاقة حب، متباينتان في العمر وفي الطبقة الاجتماعية، كارول من خلفية برجوازيّة وتيريز عاملة في محلّ لبيع لعب الأطفال في مانهاتن. تلتقي كارول بتيريز هناك حين أرادت الأولى أن تشتري لعبة لابنتها كهديّة الكريسماس. يبدو الانجذاب الخجول والرّقيق واضحاً من البداية، ويأخد كلّ وقته قبل أن يصير صريحاً، لأسباب تتضمّنها شخصيّتَي كل من كارول وتيريز، ولأسباب خارجية كالمجتمع الذي تعيشان فيه وتابو العلاقات المثليّة المفروض في على الامرأتيْن وغيرهما.

تيريز هاوية التّصوير والطموحة بأن تصير الهواية مهنة، تجد لاحقاً فرصة للعمل كمصوّرة في جريدة «نيويورك تايمز»، لكن قبلها تجد في كارول، أو في علاقتها بكارول، حياةً مختلفة، غير تلك التي في محل الألعاب الذي لا تخفي ضجرها من العمل فيه وغير تلك التي مع صديقها الذي لا تعرف بعد مشاعرها تجاهه. وكارول، السيدة الأنيقة والأم المدلِّلة لابنتها، تعاني طوال الفيلم من مضايقات قضائيّة من زوجها السابق ومن عائلته التقليديّة، وتجد في تيريز حبّاً لطالما بحثت عنه. تلتقيان وتتحديان المجتمع وتضحّيان بما يمكن أن يُسلب من كل منهما، كأن تخسر كارول حضانة ابنتها لأسباب سُمّيت بالأخلاقية.

بينما تتحرر كارول من قيود الزّواج من رجل نشاهد عنفه اللفظي وتهديداته، يحاول الأخير الاحتفاظ بابنتهما متّهماً كارول بالانحراف بعدما كلّف عميلاً بالتنصّت عليها هي وتيريز في فندق على الطّريق، مسجّلاً أصواتهما أثناء ممارستهما الحب ليُستخدم التسجيل ضمن ملفّات قضيّة النزاع على حضانة الطفلة المتعلّقة بأمّها.

يُرشَّح الفيلم لجوائز الأوسكار والبافتا وغيرها في عدّة فئات، ونال العديد من الجوائز في العديد من المهرجانات، إضافة إلى التقييم العالي الذي ناله في الصحافة والتناول النقدي له، وهو قبل ذلك نافس على السعفة الذهبية في مهرجان كان الأخير.

وليس بعيداً عن كل ما ذُكر، لملصق الفيلم كذلك حصّته من صناعة الفيلم بالمجمل، وإن بدا منفصلاً عنه، أي خارج مسألة العرض، إنّما، وهو هنا فنٌّ مستقل بذاته، للملصق تأثير النظرة الأولى. وبالحديث عن «كارول»، كان الملصق الطُّعم الحلو الذي أودى بنا إلى فيلم قد يكون أجمل ما يمكن أن تبدأ به السنةُ الجديدة سينماها.

في القدس العربي

Carol-Poster

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب من فلسطين ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، ويكتب في الصّحافة، النقد السينمائي تحديداً في "القدس العربي". صدر له «ليس عليكِ سوى الماء» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" في القصة القصيرة، و«خطايا لاجئ». صدرت له حديثاً رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، والتي نال مشروعها منحة "آفاق" لكتابة الرواية.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s