أدب, استعادة
اكتب تعليقُا

رأي ميلان كونديرا القديم بإسرائيل واحتفاؤنا المتجدّد به

هنالك أكثر من باعث لموضوع هذه الأسطر الآن، أوّلها صدور الترجمة العربية لروايته الأخيرة «حفلة التفاهة» (دار المركز الثقافي العربي) أواخر العام الماضي، أي في العام ذاته الذي صدرت فيه الرواية بالفرنسية (دار غاييمار)، اللغة التي كُتبت بها، في احتفاء استثنائي بالكاتب التشيكي يندر أن يحظى بمثله كاتب أجنبيّ آخر. ثانيهما هو أنّ الجائزة الإسرائيلية التي مُنحت لكونديرا عام 1985، جائزة جيروسالم، وألقى بمناسبتها كلمة هي موضوع هذه الأسطر، أنّها تُمنح هذه الأيام لكاتب آخر هو إسماعيل كاداريه، وقد كتبتُ في ذلك قبل أسبوعيْن. ثالثهما هو الاحتفاء الصحافي الدائم بكونديرا، وتحديداً مؤخّراً في أخبار ومقالات تتناول الترجمة الصادرة قبل أشهر قليلة، احتفاء يُضاف إلى احتفاء دور النشر بكل جديد له فيتسابقون لنشره ويتنازعون فيما بينهم بأسبقيّة حقوق الترجمة والنشر. أما آخر البواعث فهو ما وجدته مؤخّراً في كتاب «فن الرواية» بالفرنسية، في آخر محتوياته وهي الكلمة التي ألقاها أثناء استلامه للجائزة.

يتكوّن الكتاب من نصوص نقدية وحواريْن وهذه الكلمة، أمّا سبب احتواء الكتاب على كلمة هذه الجائزة دون غيرها من الجوائز، وقد حاز كونديرا على العديد منها وتفوق بأهميّتها، فلا إجابة لدي. الغاية هنا هي توضيح رأي ميلان كونديرا بدولة إسرائيل، وهو ما يجهله العديد من العرب لسبب يُلام عليه المترجمون إلى العربية، مترجمون يعتمد على ما يترجمونه لا القرّاء فحسب، بل الفاعلون في المجال الثقافي، كتّاباً وصحافيّين، يثقون بالمترجمين ثقة المرضى بالأطبّاء، تلك الثقة التسليميّة.

في عام 1985، قبل انتفاضة الحجارة بعاميْن، في وقت كان لمنظمة التحرير الفلسطينية حضور قوي في أوروبا كممثل للقضية الفلسطينية، قبِل الكاتب التشيكي الجائزة وألقى كلمة في القدس، قلت «قبِل» وليس «مُنح» لأنّها المفردة التي تتعامل بها «حتى» الصحافة الإسرائيلية فيما يخص الجائزة، وكأنّ احتمال رفضها حاضر دائماً.

تبدأ الكلمة كالتالي: «إن كانت الجائزة الأهم التي تمنحها إسرائيل مكرّسة للأدب العالمي، فلا يُعدّ ذلك صدفة، إنّما يعود لتراث طويل. إنّها الشخصيات اليهودية الرفيعة التي، بإبعادها عن أرضها الأصليّة وتعاليها على المشاعر القوميّة، أبدت دائماً حساسيّة استثنائية تجاه أوروبا ما فوق القوميّات، أوروبا المعرَّفة ليس كأراضٍ بل كثقافة. إن كان اليهود، حتى بعدما أُحبطوا بشكل تراجيدي من قبل أوروبا، قد بقوا مخلصين رغم ذلك لهذه العالميّة (الكوزموبوليتية) الأوروبية، فإنّ إسرائيل، مكانهم الصغير الذي وجدوه أخيراً، تبرز أمام عينيّ كالقلب الحقيقي لأوروبا، قلب غريب موضوع في ما بعد الأجساد. أستقبل اليوم بمشاعر جياشة هذه الجائزة التي تحمل اسم جيروسالم ودمغةَ هذه الروح الكبيرة العالميّة اليهوديّة»*.

يلي ذلك سرد جيّد عن الرواية وأوروبا، عن أهميّة الرواية في طبع معالم الأزمنة مقابل الفلسفة، عن تحديّات الرواية التي يقول بأنّها صدى ضحكات الرب، مقابل الروايات المبتذلة التي تسعى لإضحاك الجميع وطوال الوقت. سرد نقدي يستكمل به باقي محتويات الكتاب. لكن دون أن يخلو من فكرة الربط بين إسرائيل وأوروبا من جهة، وبين الرواية التي يقول أنها خلق أوروبي بامتياز (كما إسرائيل تماماً)، وأوروبا من جهة ثانية. فكلاهما في قلب الروح الأوروبية، ودائماً ثقافياً.

هذه الكلمات القليلة التي كتبها كونديرا في إسرائيل، «المكان الذي وجدوه أخيراً»، و «الأرض الأصليّة التي أُبعدوا عنها»، تفي في تبيان رؤية الكاتب لدولة الاحتلال، وهي رؤية لا تنم عن «الجهل»، فلا مجال لذلك، بل عن تواطؤ مع أدبيّات الاحتلال الصهيونية التي جاء على أساسها إلى فلسطين. وهي، فوق ذلك، «حفلة تفاهة» من «كائن لا تُحتمل خفّته» (بالإذن من كونديرا نفسه) حين يصف إسرائيل بأنها «تتعالى على المشاعر القوميّة»، وهي التي ما تزال تقاتل بعد سبعة وستين عاماً على قيامها من أجل دولة يهوديّة محدّدة الديانة والقوميّة.

ما يزال صاحب «الهوية» الاسمَ المفضّل لدى كل من الصحافة ودور النشر العربية، في وقت لا تمرّ فيه جائزة نوبل إلا ونقرأ ونسمع كثيراً عن الجهل بصاحب الجائزة (ما يدعو لاستنكار منحه إياها: من هو أصلاً؟)، وعن عدم توفّر ترجمات عربيّة لكتبه أو، إن توفّرت، قد لا تزيد عن الثلاثة مقابل ما يزيد عن ثلاثين عملاً له (باتريك موديانو مثلاً-نوبل 2014)، وتمتلئ الصحافة العربية بمقالات تشي بغرابة الإحساس بأن الاسم (وتالياً أعماله) جديد ولا بدّ، على الأقل، أن يُطبع بشكله الصحيح في المقالة، وغيرها من التخبّطات التي تُلام عليها أوّلاً المؤسسات والدور الراعية للترجمات، أمّا المترجمون أنفسهم، فحكاية أخرى.

تُرجم الكتاب إلى العربية، «فن الرواية» الصادر عن «دار الأهالي» في دمشق بترجمة من بدر الدين عرودكي، ثمّ، مُزيداً عليه نصوصاً أخرى من كتابيْن منفصليْن ونقدييْن آخريْن لكونديرا، صدر للمترجم نفسه «ثلاثية حول الرواية» عن «المشروع القومي للترجمة» في القاهرة. لكن المترجم تفضّل على القارئ العربي وقرّر في ترجمته حذف ما بدأت به كلمة كونديرا، وكانت المقدّمة التي ترجمتُها أعلاه، 17 سطراً في النص الفرنسي، محذوفة تماماً من الترجمة المذكورة، بمبادرة ذاتيّة من المترجم (لا الدار) حرصاً منه على سلامة آراء وقناعات القارئ كما يبدو.

عرفت أن ترجمة أخرى للكتاب صدرت عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» في بيروت، دون أن أتمكّن من التأكّد تماماً إن اتُّخذ قرار الحجب «الأخلاقي» كذلك أم أنّ النص نُقل بأمانة، لكن عموماً، الاحتفاء العربي الدائم والمبالغ فيه بكونديرا، مقابل جهل شبه تام بآخرين كثر، لا يشي بإدراك قارئ العربية لرأي كونديرا بإسرائيل كما طُرح في المقدّمة.

ليست المسألة هنا في ما يكتبه كونديرا. فشخصياً، يعجبني ما يكتبه وأقرأ له بين فترة وأخرى، وللكاتب قرّاء عرب كثر، أو قل «نادي معجبين»، قد يغلب بهم مجايليه من الكتّاب العالميّين، معجبون لا يتركون مناسبة سنويّة لجائزة نوبل للأدب تمرّ دون إكرام الكاتب بتمنيّاتهم له بنيلها، مستكملين مواسم الاحتفاء الصحافي به. ظاهرة تكوُّم ثقافية لا يكون الرد عليها بأنْ اذهبوا واقرؤا بغير العربية. مشكلتنا ليست مع روائي كبير ككونديرا، كبير بأدبه أقصد، بل مع مترجمين صغار، صغار بترجماتهم طبعاً، يطبعون بترجماتٍ مريضة وقاصرة صوراً وقناعات وأذواق واهتمامات لمتلقّين ولفاعلين في المجال الثقافي، مريضة وقاصرة كالترجمات.

في القدس العربي

Milan Kundera, L’art du roman. Gallimard, Collection Folio. page 185*

على يسار الصورة برنار أنري ليفي، الكاتب الفرنسي الصهيوني

Advertisements
This entry was posted in: أدب،استعادة

بواسطة

كاتب من فلسطين ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، ويكتب في الصّحافة، النقد السينمائي تحديداً في "القدس العربي". صدر له «ليس عليكِ سوى الماء» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" في القصة القصيرة، و«خطايا لاجئ». صدرت له حديثاً رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، والتي نال مشروعها منحة "آفاق" لكتابة الرواية.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s