سينما
اكتب تعليقُا

فيلم «وحدن» لفجر يعقوب. استعادة لثلاثة أفلام لبنانية أحدها لغازي، وثّقت للثورة الفلسطينية

يبدأ الفيلم بلقطات مأخوذة عن فيلم «مائة وجه ليوم واحد» للمخرج اللبناني كريستيان غازي، وهو الفيلم الوحيد الذي نجى من أرشيف المخرج المكوّن من ٤٦ فيلماً تم حرقها جميعها على دفعتين في الستينات والثمانينات. ينقل فيلم «وحدن» (٢٠١٤) للمخرج الفلسطيني فجر يعقوب توثيقاً لثلاث تجارب سينمائية لبنانية  تأسيسية كان لها تأثيرها في زمن اختلفت السينما ومضامينها وأشكالها ووسائطها عمّا هي عليه اليوم في لبنان وباقي البلاد العربية، لاختلاف قضايا وهموم هذه المجتمعات على الأقل. أولى هذه التجارب هي لكريتسيان غازي، الذي غادرنا العام الماضي أثناء تصوير مقابلات الفيلم.

اتخذ الفيلم الروائي القصير اسمه من قصيدة لطلال حيدر غنّتها فيروز.. وحدن بيبقوا متل زهر البيلسان. وكان لحيدر حضور في الفيلم ضمن إلقاء متكرّر للقصيدة في مبنى أثري كما يبدو، ومهجور إلا من أوراق الخريف، كتصوير مجازي لما يُروى في الفيلم عن أزمنة ولّت، وإضافة شعرية للغاية التوثيقية التي تناول بها الفيلم التجارب السينمائية الثلاثة: كريستيان غازي ونبيهة لطفي وجورج نصر، في تداخل بين هذه التجارب الرياديّة الثلاثة في السينما اللبنانية ضمن الـ ٤٨ دقيقة من زمن الفيلم.

فيلم «لأن الجذور لا تموت» لنبيهة لطفي، وهي التجربة الثانية التي يطرحها «وحدن»، لم يتقصّد تناول مخيم تل الزعتر بل المرأة العاملة الفلسطينية كما تقول مخرجته، وكان المخيم مركزياً يجمع فقراء من الفلسطينيين واللبنانيين، وهو الفيلم اللبناني الوحيد للطفي، وموضوعه فلسطيني، تماماً كالفيلم الوحيد الناجي لكريستيان غازي، والذي يحكي عن المقاومة الفلسطينية، كالعديد من أفلام غازي التي أُحرقت. فيلم لطفي يُعاد ترميمه الآن في باريس. نحكي هنا عن أفلام أُنتجت في بدايات النصف الثاني من القرن الماضي، أي مزامنة للثورة الفلسطينية ووجودها في لبنان إلى جانب الحركة الوطنية اللبنانية.

التجربة الثالثة هي جورج نصر، الذي انتقل مع بداية الحرب الأهلية اللبنانية عام ١٩٧٥ إلى الأفلام الدعائية لقلّة الإنتاج في تلك الفترة. واليوم بعدما تغيّرت معايير واهتمامات جهات الإنتاج فما عاد يجد منتجاً، اكتفى بكتابة السيناريو حيث أنجز خمسة منها تنتظر من يحوّلها إلى أفلام. وكان نصر قد أوصل السينما اللبنانية إلى مهرجان كانّ عام ١٩٥٦ بفيلمه «إلى أين»، كما دخل اسمه «قاموس السينما» للمؤرخ الفرنسي جورج سادول.

يقول نصر في الفيلم أنه تم رفض مشروعين له في هوليوود بسبب القضية الفلسطينية، وأن منتجة أميركية هناك قالت له بعدما عرض عليها مشروع فيلم عن الفلسطينيين وقضيتهم، بأن يجعلهم مجرمين.

فيلم «وحدن» مبني على حوارات مع المخرجين الثلاثة ولقطات من أفلامهم المذكورة وإضافة شعرية وارتجالية لطلال حيدر، تتداخل جميعها ضمن سياق واحد هو المقاومة الفلسطينية في لبنان، وذلك من خلال أفلام لبنانية وقصيدة حيدر التي تحكي عن مجموعة فدائيين فلسطينيين تسلّلت إلى الحدود مع فلسطين المحتلة ولم يعودوا.

يقول كريستيان غازي أن الممولين لأفلامه كانوا يتعاملون معه كأرباب عمل، وأعطى مثالاً بأن نايف حواتمة، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قد أعطاه ٥٠٠ جنيه استرليني قائلاً بأنها ستكفيه، يضحك غازي وهو يروي ذلك ويعلّق: هنالك نكات من هذا النّوع. في مكان آخر من الفيلم يقول بأن السينما اللبنانية لم تفهم عليه أبداً، وأنه سيموت هكذا، دون أن يفهموا عليه، ويتساءل ما الذي يستطيع أن يفعله حيال ذلك.

التكامل والتتالي في مشاركات المخرجين الثلاثة ليست درامية أو روائية، وهي مشاركات تحوم حول موضوع الفيلم دون ربط زمني بينها، بل هي قصص أقرب للارتجال تحكي عن أفلامهم ذاتها، وعمّا يمكنهم ذكره ضمن هذا السياق. فلا تتابع زمني بين ما يرويه أحدهم، وما يرويه الآخر، بل موضوعاتي، كأنها جلسة تجمع الثلاثة، يحكي فيها كل منهم ما يتذكّره في هذا الخصوص. والطبيعة التوثيقية للفيلم إضافة لمدته الزمنية القصيرة ساعدتا على الربط بين المشاركات هذه لدى المُشاهد.

قدّم الفيلم أسماء أسست لسينما لبنانية بطابع خاص، أو فلسطينية من حيث الموضوع، وأفلام تجاورت مع العديد من الأفلام التي أنتجتها فصائل منظمة التحرير الفلسطينية حينذاك. توقّفت هذه الأسماء عن صناعة أفلامها منذ زمن بعيد، لكل حالةٍ أسبابها، لكنها أسباب ما تزال حاضرة بيننا بشكل أو بآخر.

في «العربي الجديد»

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء». صدرت له رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، وقد نال مشروعها منحة "آفاق" للرواية. يعمل حالياً على كتابة رواية نال مشروعها منحتين من "اتجاهات" و"المورد الثقافي".

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s