سياسة
اكتب تعليقُا

سنصل لانتفاضة تمرّ، أولاً، على السلطة.. عن الهبّة الفلسطينية والدور الوظيفي للسلطة في وجهها

 ليست الهبّة المندلعة هذه الأيام في فلسطين بخارجة عن السياق الذي تمر به القضية الفلسطينية في السنوات الأخيرة، حيث حصلت عدّة اشتباكات بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين في أكثر من بقعة، إضافة إلى أن الاعتداءات الإسرائيلية لم تنقطع، فقط تواترت شدّتها بين وقت وآخر.

ولا يعود «الفضل» في هذه الهبّة الواسعة للاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة وحسب، بل هي واقع لم يعرف الفلسطينيون غيره، إلا أن للهبّة الحالية والمتصاعدة، وغير المسبوقة منذ الانتفاضة الثانية، إرهاصات أتت على دفعات، ويمكن للآخذين بمسألة التراكم الكمّي وما يؤول إليه من تغيير نوعي أن يدركوا، وربّما يتنبأوا، بهبّة نوعيّة كهذه، وقد تكون هي ذاتها إحدى الدفعات المتراكمة التي قد تؤدي لاحقاً إلى انتفاضة ستعرف «أعداءها» بشكل أكثر وضوحاً
سأضيف إلى ذلك عاملاً جديداً يزيد الشباب الفلسطينيين إصراراً على مواصلة هبّتهم والتشبّث بها والحؤول دون اغتيالها، هو الدور الواضح الذي اتخذته السلطة الفلسطينية وتحديداً رئيسها أبو مازن منذ الانتفاضة الثانية إلى اليوم، وهو أن تتكرّس لا كعامل وسيط بين الفلسطينيين وبين الجيش والدولة الإسرائيليين فحسب، بل تجاوزت الحد الأنى (نزولاً بطبيعة الحال) لتوقعات معارضيها لتتكرّس كرجل شرطة لهذا الاحتلال، فتتخطى الوساطة بين الطرفين إلى حارس للمحتل من «المشاغبين» «المتهوّرين». وليس التنسيق الأمني مع الاحتلال ولا هاجس أبو مازن المعبّر عنه بمناسبة وبدونها، أنه لن يسمح بانتفاضة ثالثة، إلا أمثلة أكثر حضوراً.
والسلطة بدورها هذا قد تكون المثال الأفضل لما كتبه فرانز فانون في «معذّبو الأرض» عن الفئة من الشعب الخارجة منه والمشاركة له في إحدى مراحل نضالاته (حركة فتح) والقائدة له، ولاحقاً الحاكمة له بتوظيف مباشر من المستعمِر الذي قاتلته مرّة.
من هنا يمكن القول بأن الهبّة التي أطلقها الفلسطينيون بأنفسهم، بمبادرة شعبية وبدفعات متصاعدة، والأهم بشمولية، فقد بدأت قبل أيام في القدس العاصمة، ثم امتدّت بشكل أكسبها زخماً وطنياً إلى الأراضي المحتلة عام ٤٨، أي إلى عمق الكيان الإسرائيلي، وفي أهلنا هناك رمزيّة وطنيّة سيكون أي حراك فلسطيني ناقصاً بدونهم، ثم إلى غزّة بعمليّات للمقاومة اشتدّت بعد أيام، ثم رويداً رويداً إلى مناطق أخرى في الضفة، أنّ هبّة كهذه لا تملك السلطة الفلسطينية أن توقفها. بل، أبعد من ذلك، لن تسلم منها أصلاً.
لكن، بكل الأحوال، إن حصل وتوقّفت الهبّة عند حدّ ما، فستكون تراكماً جديداً (ونوعياً) سيؤدي يوماً إلى التغيير النوعي الذي سيمكن تسميته بانتفاضة، وليس هنالك ما يقول بأنها ستكتفي بمواجهة الصهاينة بالأصالة، بل ستمرّ أولاً على «الصهاينة بالوكالة».
السلطة الفلسطينية، سياسياً واقتصادياً وأمنياً، هي خط الدفاع الأول عن الاحتلال، وعن علاقة مستعمَر/مستعمِر التي تربط شعبنا به، إلا أنها فوق ذلك علاقة مشوّهة، فليس المستعمِر هو المسؤول مثلاً عن الخدمات الملزم بتأمينها كأي قوّة احتلال. نحن هنا بشكل أكثر تفصيلاً ضمن علاقة مستعمَر/وسيط/مستعمِر. الوسيط (كي لا أقول: عميل) هنا اقتصادياً وسياسياً وأمنياً هي سلطة أبو مازن، وللوسيط هنا وجود وظيفي سيكون حتماً لصالح القوي (المستعمِر) وأي خلل في ذلك سيحلّ المستعمِر هذا الوسيط، ويجد أكفأ منه.
الجيّد في أبو مازن أنه لا يرى حرجاً في التصريح بكل ذلك، وأنه بذلك يسهّل المهمّة على الشباب في تحديد الجهات المتضرّرة من انتفاضتهم. لنأخذها حتى بالمطلق، ضمن أرض وشعب محتلَّين، ألن يتضرّر المحتل من انتفاضة هذا الشعب؟ ما الذي سيخسره الشعب بانتفاضته (غير القيد)؟ وإن كانت هنالك جهة في هذا الشعب متضرّرة، أين نصنّفها إذن؟
لذلك يمكن ببساطة التنبؤ بأن إحدى الدفعات في سلسلة الهبّات هذه، أو دفعتها الأكثر نضوجاً أي الانتفاضة، لن تستهدف الاحتلال الإسرائيلي وحسب، بل ستضطر للمرور عبر خط الدفاع الأول له، وهو كما أسلفت خط دفاع اقتصادي وسياسي وأمني، إلا أن الاحتكاك المباشر يكون مع رجال الأمن، وهم شباب فلسطينيون موظّفون لدى السلطة، ومعظمهم من أبناء حركة فتح ويعتبرون أبو مازن قائدهم تنظيمياً، وليس فقط مؤمّن رواتبهم، وهؤلاء إن لم يحدّدوا انحيازهم من الآن إلى الشعب في مواجهة السلطة، متخلّين عن أبو مازن، قد يجدون أنفسهم في مواجهة مع أهاليهم، مدافعين عن رواتبهم، وهم فعلياً يدافعون عن سلطة تدافع بدورها عن الاحتلال في وجه المنتفضين.
وهذه حيلة أبو مازن الأخيرة، أي تحويل الانتفاضة التي لا مناص من مرورها بهذه السلطة ومواجهتها، تحويلها إلى اقتتال داخلي بين المنتفضين وهم من عموم الشعب، وبين رجال أمن السلطة وهم من عموم الشعب كذلك. هذه الحيلة الوحيدة الآن لأبو مازن كي يثبت للفلسطينيين صحّة ما يذهب إليه في أن الانتفاضة لن تكون لصالح شعبنا، والأهم بالنسبة له سيثبت للاحتلال بأنه ما يزال الأجدر ليكون «رجلهم» من بين الفلسطينيين، وأنه الأكفأ في أداء وظيفته.

في القدس العربي (بصورة ملطّفة)

sanaselo43576654

Advertisements
This entry was posted in: سياسة

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء». صدرت له رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، وقد نال مشروعها منحة "آفاق" للرواية. يعمل حالياً على كتابة رواية نال مشروعها منحتين من "اتجاهات" و"المورد الثقافي".

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s