أدب
اكتب تعليقُا

قصة من كرز: كرز تشيزكيك

كنت أراه يقطر من شفتيها.

سائل الكرز اللزج يلتصق على شفتيها ويمد خيوطه عند زاويتي فمها.

السائل الأحمر، القاني كدم الغزال، يلمع كمرآة بيضاء تعكس ضوء الشمس. كان يطلي شفتين تكادان تقطران بسائل الكرز اللزج، أو يكاد وجهها يقطر بتينك الشفتين.

صحن الكرز تشيزكيك بين يديها، طبقة الكيك المجبول بالجبنة والزبدة والفانيلا، تعتليه أمواج من الكريمة، تسيل فوقها لزوجة الكرز. وبعض حبّاته المفرّغة من بذرها مغموسة بها.

لحبة الكرز هذه مذاق حلمتها، إلا أن الأخيرة أعصى على المضغ. وللكرز لون حلمتها إن كان ليلكياً، أي إن اكتمل نضجه، ولحلمتها لون الكرز إن كان أحمر، أي إن اكتمل مضغها.

ولنهديها لونه قبل أن ينضج، لون الكيك اللحمي، المدهون بالكريمة، المطلية بسائل كرز يسيل كاللعاب عند حوافها، عند انحدارات نهديها.

كانت تعد الكرز تشيزكيك بنفسها، لهذا الكيك نكهة إيروتيكية لم أذق مثلها إلا عندها.

تتعرى قبل البدء، وكأنها تتهيأ لطقوس دينية حرامٌ أن يشوب شيءٌ عريها، وكأنها تستحضر الوصفة من جسدها:

مزيج الكيك والجبنة من لحم جسدها الطري كله. والكرز، لوناً ولزوجةً ومذاقاً، من مزيج أحمر جسدها: فرجها وحلمتيها وشفتيها.

ولها أسرارها الخبيئة، وككل أسرارها لا تكشفها لغيري: أن الكرز مثلاً، لا تقبل بغير ذاك الذي يأتيها من قرية الجشّ، في الجليل.

كما لشفتيها ميوعة سائل الكرز، وكما لحلمتيها مرونة حبات الكرز، لجسدها، لحم بطنها مثلاً أو قاع نهديها، طراوة التشيزكيك الطازجة.

هي متورطة في هذا الخلط بين جسدها والكرز تشيزكيك، كانت كلما اشتقتُ لأحدهما فطلبتُه منها قدّمتْ الاثنين، ما طلبته مشروطاً باستباق الآخر له، إلى أن صرت اطلبهما معاً وتختار هي الأسبقية، وقد تقدّمهما معاً على طبق، أو فراش، واحد.

رأيته يقطر من شفتيها، سائل كرزٍ لزجٍ، حين رميتها مرخيّة على الفراش الأبيض، وسائلها يغسل قميصي، وكل جسدي كما دائماً.

كان أكثر سخونة هذه المرة.

قال الدكتور إنه رصاصٌ حي، وإنني تأخرت في إحضارها.

لم أصدقه، لأني لم أغتسل كفاية.

ولأن كرزاً ما زال يثمر هناك، في الجليل.

—————————————————

عن المجموعة القصصية كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك

Advertisements
This entry was posted in: أدب

بواسطة

كاتب من فلسطين ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، ويكتب في الصّحافة، النقد السينمائي تحديداً في "القدس العربي". صدر له «ليس عليكِ سوى الماء» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" في القصة القصيرة، و«خطايا لاجئ». صدرت له حديثاً رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، والتي نال مشروعها منحة "آفاق" لكتابة الرواية.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s