سينما
اكتب تعليقُا

ملاحظة من «فيت دو لومانيتيه»

كأنه عيد أممي، يجتمع فيه اليساريون من جميع أنحاء العالم. الرايات الحمراء تكاد تتشابك في قبة قماشية لتلك المساحة الواسعة في إحدى ضواحي باريس. المهرجان تاريخي وعالمي بامتياز، لعله الوحيد الذي يجمع كل هؤلاء في تظاهرة واحدة تمتد لأربعة أيام. مهرجان الإنسانية أو «فيت دو لومانيتيه» الذي يقيمه الحزب الشيوعي الفرنسي وجريدته «لومانيتيه»، والمنعقد سنوياً، خلا من أي تنظيم سياسي يساري فلسطيني.

من بين «الستاندات» والرايات، لم يكن هنالك أي تواجد لتنظيمات فلسطينية، في الوقت الذي تواجدت فيه العديد من الأحزاب العربية، وكذلك مؤسسات فرنسية تضامنية مع قضيتنا. رغم ذلك، كانت الكوفية الفلسطينية هي الحاضر الأبرز -إلى جانب صور تشي غيفارا- في شوارع المهرجان وعلى أكتف الكثير من المشاركين والزوار. صحيح أن فلسطين لم تحضر بأحزابها الغارقة في أزماتها، إلا أنها حضرت بصيغة أصدق تمثيلاً لقضيتنا، بصيغة أظهرتها العديد من الجهات المشاركة، هي الكوفية.

هذه فقط ملاحظة لأحكي أن قضيتنا متواجدة في إحدى التظاهرات الأهم التي لا بد أن تتواجد بها، لكن ليس من خلالنا، العلم الفلسطيني مرفوع في أكثر من «ستاند» لأحزاب ومؤسسات عربية وعالمية. لا أعرف إن كان ذلك من حسن حظناً أم سوئه، لحسنه أن أحزابنا اليسارية لا تشارك «فتفضحنا»، أم لسوئه كوننا لا نشارك بشكل مباشر في مهرجان بهذه الأهمية ثقافياً وسياسياً. لم أستطع أن أحدد موقفاً إلا أني تذكرت حينها العبارة الشهيرة لغسان كنفاني: «إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية، فالأجدر بنا أن نغيّر المدافعين لا أن نغيّر القضية».

كان ذلك انطباع اليوم الأول للمهرجان، في الأيام الثلاثة التالية زاد انتشار الكوفية، «ستاندات» عدة تبيعها، صارت الكوفية الفلسطينية البيضاء المرقطة بالأسود فعلاً من بين الرموز الأكثر بروزاً في المهرجان الفرنسي الأممي، فقد تعدت فلسطين وقضيتها لترمز، إضافة لذلك، لما يمكن اختصاره بكلمة واحدة هي اسم المهرجان: الإنسانية. أُعجبتُ لشعور أن قضيتنا رغم ممارسات السلطة التنازلية وطنياً وأخلاقياً وسياسياً وتنسيقاتها الأمنية مع الاحتلال والتحاقها الاقتصادي به، لم تخسر متضامنيها في العالم، لم تخسر وعي العالم لمقاومة شعبها من أجل العودة والحرية والتحرير. إلا أن إعجابي هذا تنغّص لشعور كم أن في فلسطين مدافعين فاشلين عنها، تنظيمات إسلامية ويسارية.

إضافة لكونه سياسياً، فالمهرجان ثقافي بامتياز، مزدحم بالحفلات والأمسيات الموسيقية من جميع أنحاء العالم والتي تتوزع على شوارع المهرجان، وبالندوات الفكرية والسياسية والتثقيفية للقضايا التحررية في العالم، وبالأكلات الشعبية في كل «ستاند» وروائحها المختلطة ببعضها، وبالمكتبات الضخمة بمشاركة دور نشر يسارية فرنسية والصغيرة حيث تبيع «الستاندات» كتباً للتعريف بقضاياها، إضافة إلى المنشورات المجانية وكذلك الصحف والمجلات اليسارية من العالم والمتواجدة في جميع أرجاء المهرجان. هناك افتقدتُ لـ «ستاند» فلسطيني يقدم ثقافتنا من مخيماتنا وبلدنا، نعم كان هنالك مؤسسات تضامنية تقدم المعرفة والثقافة فيما يخص بلدنا، وفيها فلسطينيون. لكن أن تشارك مؤسسة أو حزب يساري فلسطيني (بغض النظر عن رأيي في هذه الأحزاب) فالأمر مختلف. صحيح أن فلسطين تواجدت في المهرجان، لكن ليس عبر أهلها القادمين من المخيمات والبلد ليحكوا في ندوات عن القضية من صلبها، بل عبر متضامنين وفلسطينيين يعيشون في فرنسا، والأمر ليس سواء (وكذلك فيما يخص أكلاتنا الشعبية ليس الأمر سواء).

هذه فقط ملاحظة لأحكي أن قضيتنا متواجدة في إحدى التظاهرات الأهم التي لا بد أن تتواجد بها، لكن ليس من خلالنا، العلم الفلسطيني مرفوع في أكثر من «ستاند» لأحزاب ومؤسسات عربية وعالمية. لا أعرف إن كان ذلك من حسن حظناً أم سوئه، لحسنه أن أحزابنا اليسارية لا تشارك «فتفضحنا»، أم لسوئه كوننا لا نشارك بشكل مباشر في مهرجان بهذه الأهمية ثقافياً وسياسياً. لم أستطع أن أحدد موقفاً إلا أني تذكرت حينها العبارة الشهيرة لغسان كنفاني: «إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية، فالأجدر بنا أن نغيّر المدافعين لا أن نغيّر القضية».

في القدس العربي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لوغو الجريدة

بالون الحزب الشيوعي الفرنسي وجبهة اليسار

فورم جبهة اليسار الفرنسي

الحجيج

شارع ياسر عرفات

ستاند لو فيليستان

ستاند لو فيليستان

شعار جبهة اليسار الفرنسي: استولوا على السلطة، ورفيقات

من شوارع المهرجان

من شوارع المهرجان

العريس

ماري أنطوانيت

الصورة السكوب

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب من فلسطين ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، ويكتب في الصّحافة، النقد السينمائي تحديداً في "القدس العربي". صدر له «ليس عليكِ سوى الماء» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" في القصة القصيرة، و«خطايا لاجئ». صدرت له حديثاً رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، والتي نال مشروعها منحة "آفاق" لكتابة الرواية.

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s