سينما
اكتب تعليقُا

حنظلة شجرة

لا أعرف لمَ يصر كل من ينجز رسمة أو تصميماً ينتاول ناجي العلي أو ذكرى اغتياله أو ولادته أو مهما يكن، يصر على “دحش” حنظلة في مكان ما، قد لا يهم إن فعلاً هنالك حاجة لحنظلة في العمل، ولا إن كان له متسع فيه أساساً، المهم تواجده. لا يهم إن كان العمل جديراً فعلاً بتواجد حنظلة فيه، ولا حتى إن كان، فنياً، جديراً بمقاربة اسم ناجي العلي مهما كانت المناسبة. كأنّ تواجد حنظلة حسم المسألة: العمل الفني جيد ويحكي بوضوح عن ناجي العلي!

المسألة شبيهة تماماً بـ “دحش” القضية الفلسطينية في كل عمل أريد له أن يكون مقبولاً ولو بالحد الأدنى: فالعمل يحكي عن فلسطين يا جماعة ومن غير المعقول ألا يلقى القبول والاستحسان، ولو!

(طبعاً هذا الكلام لا يشمل كل عمل فيه حنظلة، يبقى هنالك الجيد فنياً متلائماً مع حنظلة فيه ومع المناسبة.)

(وقد لا تحوي الرسمة حنظلة ولا تكون بالمستوى، فوق ذلك. مثلاً؛ الرسمة المرفقة)

التسلق على رموز وطنية، وفوق ذلك فنية، مستباح ولا يتطلب أي جهد قد تحتاجه فكرة مقاربة ذكرى استشهاد العلي مثلاً. نرى ذلك في كافة أشكال الفنون عندنا في فلسطين لحسن حظ عدوّنا.

متى سنبدع، سنبتدع؟ إلى متى سنواصل تسلّقنا؟ إلى أن نصل إلى “القمة”؟

أففففف.

في مجلة فلسطين الشباب

المزيد من الرسومات في مدونتي الخاصة لذلك: أنا حر كيف برسم

Advertisements
This entry was posted in: سينما

بواسطة

كاتب فلسطيني من سوريا ومحرّر مجلّة «رمّان» الثّقافية، يكتب النقد السينمائي في «القدس العربي». صدر له «خطايا لاجئ» و«كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك» الحائزة على جائزة "القطّان" للقصة القصيرة، و«ليس عليكِ سوى الماء». صدرت له رواية «تذكرتان إلى صفّورية» عن دار السّاقي، وقد نال مشروعها منحة "آفاق" للرواية. يعمل حالياً على كتابة رواية نال مشروعها منحتين من "اتجاهات" و"المورد الثقافي".

للتعليق..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s